نظرية الاعتباريات

ترجمة: حسن زين الدين

نظريّة الاعتبار [=الادّعاء] تعبيرٌ عن عمليةٍ عقليّةٍ لها مبانٍ منطقيّة تبيّن نحوَ عمل الذهن البشري في صياغة الاستعارة. وفقًا لهذه النظريّة، يدخلُ الادّعاء [=الاعتبار] بعد طيّ مراحل تبدأ من تشبيهٍ بسيط، نظامَ صياغةِ المفهوم. حتّى إن كانت المباني ونحو العمل في الاعتباريّات تختلفُ اختلافًا أساسيًّا بين المجالات الأدبيّة والأصوليّة الفقهيّة والفلسفيّة، إلّا أنّها تشتركُ جميعهُا في أنّ الاعتباري [=الادّعائي] الموجود في هذه النظريّات لم يكن جزافيًّا ولا منقطعًا عن الواقع.  لذلك، إن استطعنا أن نتيحَ للاعتبار مكانًا في العلوم، فسيكون لدينا معرفةٌ اعتباريّة. شرع العلّامة الطباطبائي – وهو أحدُ المحقّقين البارزين، ومن أنصار نظريّة أصالة الوجود – في معالجة هذه النظريّة ممّا بعد الطبيعة ثمّ أوصلها إلى الاعتبارات الأخلاقيّة والاجتماعيّة وبيّنها. وليست الاعتباريّة في هذه النظريّة – بأيّ وجهٍ من الوجوه – بمعنى كون هذا القسم من المفاهيم جزافيّةً واعتباطيّة. سنقومُ، في هذه المقالة، بتقريرِ نظريّة الاعتباريّات.

The theory of mental existence (al-iʿtibār/al-iddiʿāʾ) denotes an intellectual process with logical underpinnings that demonstrates the way the human mind works in order to formulate metaphors. According to this theory, mental existence comes into play after covering several stages that begin from a simple simile, this is the way a concept is formulated. Although the basics and modes of action of mental existence differ categorically among literary, jurisprudential, legal, and philosophical domains, what all these domains have in common is that the mental aspect (al-iʿtibārī/al-iddiʿāʾī) within their respective theories is never arbitrary or divorced from reality. In other words, if we grant the presence of mental existence in any field, we would be affirming conceptual knowledge (maʿrifa iʿtibāriyya). Al-ʿAllāma al-Ṭabāṭabāʾī, in his own right a leading scholar and a proponent of the principality of existence over essence, addressed this metaphysical theory and applied it, cogently, to ethical and social mental existents. That this theory adduces mental existence does not mean that said conceptual category is in any way arbitrary or haphazard. For this reason, this paper will cite evidence in support of the theory of mental existence. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.