مسار تطوّر نظريّة الاعتدال في الأخلاق الإسلاميّة

ترجمة: حسين جهجاه

يرجع أصل نظريّة الاعتدال في الأخلاق الإسلاميّة إلى اليونان القديمة، وآراء أفلاطون وأرسطو، وإلى الحكماء المسلمين، أمثال: الكنديّ، والفارابّي، وغيرهما. وبحسب هذه النظريّة، تنشأ الفضائل الأخلاقية من مراعاة الاعتدال في قوى النفس، أمّا الرذائل الأخلاقية فهي وليدة إفراط وتفريط هذه القوى في أفعالها. وعلى الرّغم من أنّ الحكماء المسلمين تأثّروا بأفلاطون وأرسطو في هذه النظريّة، فإنّهم قد أدخلوا العديد من الابتكارات والإبداعات فيها. ومن الحكماء الذين كان لهم النصيب الأكبر من الابتكارات في هذه النظريّة، نذكر: ابن سينا، ومسكويه، والخواجه نصير الدين الطوسيّ، والراغب الأصفهانيّ. بعضُ هذه الابتكارات عبارة عن: دمج قاعدة الاعتدال عند أرسطو مع علم النفس عند أفلاطون، وتقسيم الفضائل إلى أربعة أجناس عالية، والرذائل إلى ثمانية منها، ووضعُ أنواع من الفضائل والرذائل الفرعية تحت هذه الأجناس العالية، وإضافة معيار الكيفيّة (الرداءة) إلى معيار أرسطو الكميّ في الإفراط والتّفريط، وتفكيك معاني العدالة المختلفة، وإضافة الفضائل الدينيّة والعرفانيّة إلى قائمة الفضائل، وتقديم نموذج شامل لمعالجة الأمراض النفسانيّة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.