العلّامة الطباطبائي في سيرتَيه التفسيريّة والفلسفيّة

ترجمة عبّاس صافي

أسّس العلّامة الطباطبائي تفسيره للقرآن على أصلَين: (1) مرجعيّة مبدإ التوحيد في كلّ معارف القرآن، و(2) الإحاطة المعرفيّة الكاملة للقرآن، بحيث يتجرّد عن كلّ نقص يحتاج معه إلى غيره ليجبره. إلّا أنّ معرفة القرآن لها مراتبها، من الاتّحاد بحقيقة القرآن المنزلة، إلى شهود جماله وجلاله، فالاستغراق في مظاهر إعجازه. وترجع موفّقية العلّامة الطباطبائي في تفسيره الميزان إلى تناغم مسارَي التكامل السلوكيّ والجهد العقليّ عنده. وقد بنى تفسيره على مصادر ثلاثة يستحيل أن تتعارض معها حقائق القرآن: (1) المحكمات من الآيات، و(2) السنّة القطعيّة، و(3) المبادئ العقليّة والأصول اليقينّة. يستفيد العلّامة، هنا، من خلفيّة فلسفيّة محكمة، يعتمد فيها على البراهين اليقينيّة التي تتأسّس على بديهيّات القضايا. وإذ يضاهي بالميزان المنطقيّ السينويّ المنظومةَ الصدرائيّة، معتمدًا على عقلٍ حرّ ونقديّ، فقد استطاع تطوير الفلسفة الإسلاميّة في غير مجال، وبخاصّة في مجالات المعرفة، والحركة الجوهريّة، وبرهان الصدّيقين.

ʿAllāmah aṭ-Ṭabāṭabāʾī based his tafsīr on two pillars: (1) the principality of tawḥīd in understanding the Qurʾān, and (2) the self-sufficiency and all-inclusiveness of the Qurʾān. The depth of understanding the Qurʾān, however, is concomitant with the level of personal striving of the exegete and his relation to the source of revelation. This relation can go as far as unity with the reality of the descendant Qurʾān, or can settle at the level wherein one witnesses the sources of its miraculousness. Aṭ-Ṭabāṭabāʾī’s excelling in his exegesis goes back to the harmony he entertained between this path of personal striving and his intellectual diligence. He, ultimately, based his exegesis on three sources the truths of scripture, he argued, cannot contradict: (1) the decisive verses (al-muḥkamāt); (2) the verified tradition (as-sunnah al-qaṭʿiyyah); and (3) the axiomatic principles. Aṭ-Ṭabāṭabāʾī can resort, in this context, to his solid philosophical background made rigorous by the fact that he dismisses all but demonstrative (vis-à-vis argumentative or common-sensical) propositions as proper material for philosophizing. Aṭ-Ṭabāṭabāʾī, a Sadraen by and large, does not refrain from juxtaposing Mulla Sadra’s transcendent philosophy against Avicennan stringent logic. This, added to his vividly critical approach, allows for renovations affecting the whole philosophical construct.

اترك تعليقاً