التجربة الدينيّة في الإسلام التقليديّ

 

ترجمة: ديما المعلم http://al-mahajja.org/author/dima-el-mouallem/

تعدّدت المصطلحات التي تصف الكيفيّة التي يدرك ويختبر بها الناس الظواهر العادّيّة والاستثنائيّة المرتبطة بالله في مختلف اللغات الإسلاميّة. لكنّ الكلمة المستعملة اليوم لترجمة المفهوم المعاصر، أعني بها كلمة تجربة، لم تكن من ضمن هذه المصطلحات. وكلّ مطّلع على الإسلام يعرف أنّ ما يسمّى عادةً “التصوّف” أو “العرفان” يتناول موضوع تجربة الشعور بحضرة الله بالتفصيل. نظرًا لأهميّة التصوّف على مرّ التاريخ، يعني هذا أنّ طريق البحث عن الله والإحاطة به، قد كان من اهتمامات عدد لا يُحصَى من المسلمين. ويعبّر كارل إرنست عن إجماع العلماء المتخصّصين حين يقول: “إنّ العرفان هو أحد أرحب مدارس الروحانيّة في تاريخ الأديان. بدءًا من أصوله التي تعود إلى النبيّ محمّد والوحي القرآنيّ، كان للتوجّه العرفانيّ بين المسلمين دور لا يُبارَى في تطوّر الدين الإسلاميّ على الصعيدَين العامّ والخاصّ”. لذلك، سأسلّط الضوء في هذا المقال على بعض المطالب الواردة في عيون المصادر الصوفيّة.

 Numerous terms were employed in Islamic languages to designate the ways in which people perceive and experience ordinary and extraordinary phenomena pointing back to God, though the words used nowadays to translate the modern notion of experience (e.g., tajriba) were not among them. Anyone acquainted with Islam will be aware that what is commonly called “Sufism” or “Islamic mysticism” addresses the issue of experiencing God’s presence in voluminous detail. Given Sufism’s prominence over history, this means that the path of finding and perceiving God has been a preoccupation of countless Muslims. Carl Ernst is expressing the consensus of specialists when he says, “Islamic mysticism is one of the most extensive traditions of spirituality in the history of religions. From its origins in the Prophet Muhammad and the Qur’anic revelation, the mystical trend among Muslims has played an extraordinary role in the public and private development of the Islamic faith.”1 Here I will highlight a few themes in the primary literature.   

ندوة حوار الروح والدين

تحميل البحث: لقاء حواري مع غلام رضا أعواني وبيار لوري

على هامش ندوة هنري كوربان – حواريات الروح والدين-، عقدت دائرة مستديرة للحوار، شارك فيها المدير العام “لمعهد المعارف الحكمية” سماحة الشيخ شفيق جرادي،  وكلّ من الدكتور حبيب فياض والأستاذ محمود حيدر والأستاذ غسان حمود، والأستاذ أحمد ماجد، بالإضافة إلى الدكتور غلام رضا أعواني والدكتور بيار لوري، حيث جرى الحديث عن الدّراسات الدينية والصوفية في كل من الجمهورية الإسلامية وفرنسا،…

تأسيس القيم – نقاش إيطالي حول دور الدين

تحميل البحث: تأسيس القيم- آن ماري روفييلو

ترجمة: الحسن مصباح

“بماذا يؤمن الذي لا يؤمن؟” كان هذا موضوع نقاش ساهم فيه مجموعة من الفلاسفة مؤمنين وغير مؤمنين، ضمن صفحات المجلّة الإيطالية “ليبرال”. وسرعان ما اتّسع هذا الحوار ليشمل أساس القيم في العالم المعاصر، وفي هذا البحث تقدّم الباحثة آن ماري روفييلو مساهمة في النقاش، تظهر كيفية تعامل المجتمعات الغربية مع الموضوعة الدينية من خلال المثال الإيطالي.

التجربة الإيمانية.. تجاذبات الخطاب والتلقي

تحميل البحث: التجربة الايمانية

يُعتبر الشيخ محمد مجتهد شبستري واحداً من الوجوه الثقافية البارزة في الجمهورية الإسلامية في إيران، وهو في كل عمل يقدّمه، يثير الكثير من الكلام في أوساط المثقّفين، قد نتفق أو قد نختلف معه، ولكننا في نهاية الأمر نستمع إليه، لما يبديه من جدة في معالجة المواضيع، وفي هذا العدد تنقل مجلة “المحجة” هذا الحوار الذي يتحدّث فيه عن موضوع الإيمان، ويصوّره كأمر نخبوي، قد يرفضه الكثير من الناس.

ما هو موقف ستيس من التصوف

تحميل المقالة:ما هو موقف ستيس من التصوف  

التصوّف والفلسفة كتاب مليء بالمفارقات، يحتاج إلى قراءة متأنّية أو قراءات، فهو لم يكتب بلغة غثة لتضييع وقت القارئ، ولا كتب لغاية تعليمية هدفها حشد المعلومات، ولو توفّرت بقوة في الكتاب، إنما غايته طرح موضوع فعالية التصوّف في المجتمع ودوره في الوصول إلى مجتمع إنساني تسود فيه الأفهام المتقاربة المتكئة على البعد الروحي المتحكّم بالإنسان، فالكتاب إذاً، قضية وهم، كتبه ستيس بعد هجره للإلحاد والدراسات الهيغلية وهدفه إظهار أهمية التصوف في حياة الشعوب وقابليته لأن يكون مادة دراسية كما الفلسفة، و”المحجة” تقدّم في منتداها هذا قراءتين لهذا الكتاب، الأولى للدكتور أنور أبو خزام، والثانية للأستاذ نواف الموسوي.

 

التصوف والفلسفة

تحميل المقالة:التصوّف والفلسفة 

التصوّف والفلسفة كتاب مليء بالمفارقات، يحتاج إلى قراءة متأنّية أو قراءات، فهو لم يكتب بلغة غثة لتضييع وقت القارئ، ولا كتب لغاية تعليمية هدفها حشد المعلومات، ولو توفّرت بقوة في الكتاب، إنما غايته طرح موضوع فعالية التصوّف في المجتمع ودوره في الوصول إلى مجتمع إنساني تسود فيه الأفهام المتقاربة المتكئة على البعد الروحي المتحكّم بالإنسان، فالكتاب إذاً، قضية وهم، كتبه ستيس بعد هجره للإلحاد والدراسات الهيغلية وهدفه إظهار أهمية التصوف في حياة الشعوب وقابليته لأن يكون مادة دراسية كما الفلسفة، و”المحجة” تقدّم في منتداها هذا قراءتين لهذا الكتاب، الأولى للدكتور أنور أبو خزام، والثانية للأستاذ نواف الموسوي.