إشكالية المتافيزيقا في الفكر الأوروبي

باتت المِتافيزيقا، منذ عصر الأنوار، خارج الدائرة الفلسفية، إذ عُدّت قضاياها غير ذات معنًى، وكانت في تناقض مع روح الحداثة الصاعدة. وقد قاربت الحداثة هذه المسألة من خلال الانحسار الدينيّ التدريجي، على المستويين الفرديّ والاجتماعيّ. أما في مداولات اليوم في الدينيّ، فثمّة تيّاران أساسيّان لدى ورثة التنوير، يعبّر عن أوّلهما هابرماس الذي يرى أنّ مضمون الدين يستمرّ ضمن رؤية أخلاقية معلمنة تحفظ الاندماج الاجتماعي، وعن ثانيهما غوشيه الذي، وإن قال بخروج الدين من البنية الاجتماعية، فإنّه يراه مسترجعاً حضوره في الاختبار الفردي فحسب.

ديوجين باحثاً عن مصباحه في ظهيرة الحداثة:لقاء مع سقراط في عتبة الألفيّة الثالثة

في المسارات الفلسفية المودية إلى الحداثة، تكفُّ الفلسفةُ عن الانهمام بإنشاء المذهبيّات الدُغمائية وتقنع بإثارة السؤال ومعارضة الجواب؛ إنه انتقالٌ من التعالي إلى المحايثة، من العقلنة إلى المفهمة. وإذ تتأكّد الحاجة إلى الفلسفة لتصيغ من معارف العلم رؤى في الإنسان والعالم والعصر، ومع تحوّل الذاتية الفلسفية إلى ذاتوية تنادي بصراع حضارات على أساس هويّات مدعومة بثقافويّات، نجدُنا أمام بروز متجدّد للمِتافيزيقا، يدعو حكيم العصر إلى إصلاح الحداثة بتحكيم معايير الصحة المعرفية والمشروعية النقديّة.

الإنسانوية وجهة نظر إسلامية

تحميل البحث: الإنسانوية وجهة نظر إسلامية

ترجمة: محمّد زراقط http://al-mahajja.org/author/mohamad-zaraket/

للحداثة أبعاد عدة منها بعدها المادّي الذي يتمثّل بالصناعة والطفرة التقنية، وبعدها الآخر بل ركنها الركين هو المضامين الفلسفية التي يستند إليها البعد المادي، والإنسانوية هي إحدى تجلّيات أو فلنقل إحدى الفرضيات أو المآلات التي تنطلق منها أو تؤول إليها مذاهب فكرية عدة شهد عصر الحداثة ولادتها وسوف تحاول في هذه المقالة بيان مفهوم الإنسانوية وتحديد موقف الإسلام والفكر الإسلامي منها.

تجديد المأصول للمنقول في منهجيّة طه عبد الرحمن

تحميل البحث: تجديد الماصول للمنقول في منهجية طه عبد الرحمن- خليل احمد خليل

على إيقاع التفلسف المتجدّد، ينبري العلامة طه عبد الرحمن لتناول التراث المنقول بمنهج فلسفيّ، منطقيّ/ لسانيّ، مأصول.

ويتوسّل آليّات منهجيّة تحديثيّة، وفقاً لنظرته الفلسفيّة القائمة على اعتقاده بأنّ لكلّ عصرٍ حداثته – وإلا فما معنى خُسران الإنسان المنقطع من عصره؟ لكلّ عصر حجابه وأفقه؛ وهذا، ربّما ما حدا بطه عبد الرحمن للكشف عن حجاب عصرنا المعرفيّ بتشديده على التجديد، لا بمعنى الأخذ عن الجدود فحسب، بل أيضاً بمعنى فهم أو فقه مأثوراتهم بتأصيلات علميّة/ منطقيّة.

خيبة الحداثة قراءة في كتاب السوبر حداثة لحسن عجمي

تحميل البحث: خيبة الحداثة-قراءة في كتاب السوبر حداثة لحسن عجمي-حمو بوشخار

يقدِّم الناقد المغربي حمو بو شخار دراسة موضوعية لكتاب “السوبر حداثة” الصادر عن دار بيسان، 2005، بيروت.

ويوضِّح كيف أن السوبر حداثة تحاول الخروج من الحداثة وما بعد الحداثة. فالفكرة الأساسية لدى حسن عجمي مؤلّف “السوبر حداثة” هي أن اللامحدَّد يحكم الكون ورغم ذلك من الممكن معرفته؛ فمن خلال لا محدودية الوجود نتمكن من تفسيره. على هذا الأساس، يدعو الباحث اللبناني حسن عجمي إلى دراسة الأكوان الممكنة كما يشير الناقد حمو بو شخار.

فإذا ما نظرنا إلى الأكوان الممكنة مجتمعة ستبدو لنا أنها غير محدَّدة الحقائق، ولذا كان من الطبيعي الاعتماد على مفاهيم ما بعد الحداثة كمفهوم اللامحدَّد من أجل الوصول إلى الهدف الأساسي للحداثة ألا وهو المعرفة.

الحداثة وأولويات الوعي العربي – الإسلامي

تحميل البحث: وجهة نظر- الحداثة واولويات الوعي العربي- الاسلامي- الشيخ شفي

  ظلت فكرة الحداثة تعني الحاجة إلى موقف من الماضي، بغية التوصل إلى تحقيق الانقطاع عنه، إلى أن كان القرن التاسع عشر الذي تحرر من الروابط التاريخية..

لقد كان معنى الحداثة يتحدد بفعلها الزمني، وامتداداته في الآنات المتواصلة مع الحاضر كلحظة لتوليد المستقبل.. وبات المعنى تحايثاً مستمراً مع حركة الفعل في الوعي، والناتج الفني، والعلمي، والثقافي والفلسفي.. الذي يشكّل مظاهر التموضعات السياسية والاجتماعية…

وكل ذلك لا يخرج عن فهم ووعي خاص بالزمن بما هو توجه نحو الأمام، فهذه الحداثة إذن هي: نهاية الحاصل في الزمن الذي منه تصير لحظة الحاضر ماضياً يولِّد على الدوام مستقبلاً مفتوحاً على احتمالات تصادفية تخترق كل المعايير.  

الحداثة وإشكالية فهم النصوص الدينية

تحميل البحث: الحداثة وإشكالية فهم النصوص الدينية- دكتور احد قراملكي

ترجمة: دلال عباس

للعقل دور أخلاقي في فهم النص الديني بطريقة الإبطال، أي أنه يبين أي تفسير هو غير مناسب ومرفوض، لكنه لا يعين بصورة دقيقة أي تفسير مناسب ومرجح، لذلك لا بد من التمسك بمنهجية خاصة لمواجهة التعددية الحداثوية، وإذ لا يمكن إنكار “بيئية” فهم النصوص والتعددية الناتجة عنها، فإن من الضروري توفر مواجهة ممنهجة لتعدد الأفهام وتنوع الطرق.. المنهجية الحصرية وينتج عنها أمور مرفوضة، لكن عبر التعدد المنهجي (العبر مناهجية) يمكن أن تحل الإشكالية.

جدل الأخلاقي – العقلاني في فلسفة الحداثة الغربية

تحميل البحث: جدل الاخلاقي- العقلاني- محمود حيدر

يهدف الباحث من خلال مسعاه، إلى بيان العلاقة الإشكالية بين مفهومي العقلانية والأخلاقية، والسجال الذي اختلج بإزائهما بين التيارات الفلسفية الحداثية سحابة ثلاثة قرون متصلة. على أن المنطقة المحورية في جداليات العقلاني – الأخلاقي في الحداثة الغربية هي المآل الانحداري الذي بلغة سؤال الأخلاق. ولاحظ الباحث أن ثمة عودة إلى الكانطية في صيغتها البكر، مشيراً إلى ضرورة الأخذ بالكانطية كمعيار للخير في الألف الثالث من خلال القاعدة الشهيرة: تصرّف كما لو أنك تستطيع أن تجعل من مبدأ فعلك قاعدة كونية.

الفلسفة العربية – الإسلامية (تنوع في القراءات والمعايير)

الفلسفة العربية – الاسلامية- دكتور خنجر حمية

يستعرض الدكتور خنجر حمية في هذا البحث اتجاهات الفلسفة الإسلامية المعاصرة من خلال الأثر الذي تركته على كل جهد فلسفي، والفعالية التي يملكها كل نمط تأمّل وتفكير، ويحاول الباحث تحديد المدى الذي أمكن لكل هذا الجهد أن يسهم من خلاله في تحديد وعينا الفكري، وفي تطوير رؤيتنا الفلسفية للإنسان والعالم.

أطروحات لاريجاني في “التدين والحداثة”

تحميل الملف: أطروحات لاريجاني في “التدين والحداثة” 

لم يشأ المفكر الإيراني محمد جواد لاريجاني وضع مفهومي الدين، والحداثة على نصاب متواز. كان عليه، ليجعل بينهما صلة ما، أو علاقة تبادل، أن يهبطَ بهما من علياء التجريد، إلى حقول التحيّز. وسيجد من يقرأ كتابه: “التديُّن والحداثة”، الكثير من الأسباب التي دعته إلى هذا. هو على يقين من أن بقاء النقاش في دائرة المفاهيم، لن يفضي على الجملة، إلاّ إلى ولادة مساحات إضافية من النظريات المجردة. ثم لن ينجم منه بعد هذا، سوى إعادة إنتاج ما سَبَقَ وجرى إنتاجه، ولكن بجرعة زائدة من الرتابة والسأم.