تحليل مسألة “النسبة بين الدين والليبرالية”

تحميل البحث: دراسة النسبة بين الدين والليبرالية- محمد ظهيري

ترجمة: علي الحاج حسن 

السؤال عن النسبة بين الدين والليبرالية سؤال مركّب، ولأجل تحليل هذا السؤال المركّب إلى مسائل بسيطة ومشخّصة، يتوجب تحليل الألفاظ والمفاهيم المستعملة فيه (conceptual-analysis)، وبما أن مفاهيم “النسبة”، “الدين”، و”الليبرالية”  تستعمل في الأدب الديني لأغراض متعددة تعود في الغالب إلى مقصود مستعملها، لذلك يتغير المقصود من “النسبة بين الدين والليبرالية”.

  ما قام به الكاتب في هذه المقالة، هو تحليل وتوضيح المفاهيم المستعملة في هذه المسألة للمساعدة في إيجاد منهج، يلقي من خلاله النظر إليها وإلى المشكلات الموجودة فيها وطرق حلها حيث إن توضيح المسألة، هو خطوة في مواجهة أي مسألة وإيجاد أسلوب حل لها. من أجل حل أي مشكلة أو مسألة، يتوجّب البحث عن أسلوب حلّها، وعندما نوفّق في إيجاد الأسلوب هذا، عندها يمكن تحليل الألفاظ والمفاهيم المستعملة فيه بحيث لا تبقى هناك أي مسألة غامضة، لذلك فإن أهم خطوة في مقابلة أي مسألة هو توضيحها وتبسيطها. وكم نجد من المسائل التي حيرت المحققين بسبب الغموض الذي كان يحيط بها، لذلك بقيت الأسئلة حولها مبهمة؛ المسألة التي تتمتع بأكبر مقدار من الوضوح هي القابلة للحل. وهناك الكثير من المسائل الكلّية والعامة التي لا تقبل وجود أي فرضية ولا تتحمل أي منهج تحقيقي معيّن ومشخّص.

الليبرالية في ميزان الدين

تحميل البحث: الليبرالية في ميزان الدين- اسعد السحمراني

يعالج هذا البحث أصل مصطلح الليبرالية وكيفية تطوّره، ليتناول بعد ذلك نشأة هذا المذهب الفكري وبعض مقولاته، وعلاقته بالعلمانية، وعلاقة هذه الأخيرة بالدين. ليخلص إلى القول: إنّ حصانة المجتمع والجيل، في التديّن بلا تمذهب، وفي الإيمان بلا تعصّب، وفي إلغاء الطائفيّة السياسيّة لتحلّ بديلًا منها المواطنيّة، وفي كلّ الأحوال، العلمنة هي لا دين، ولذلك فهي غير مقبولة.

الليبرالية في مقام التعريف والتحقّق

تحميل البحث: الليبرالية بين التعريف والتطبيق- علي أكبر نوائي

ترجمة: علي الحاج حسن http://al-mahajja.org/author/ali-hajj-hassan/

عرّف الكاتب الليبراليّة والمباني الجوهرية لها من قبيل الحرية الفردية، والاتجاه نحو جزئية العقل، ثمّ تحدّث عن الليبرالية في مقام التحقّق. بعدها عرض الكاتب التجاذبات الحقيقيّة في الثقافة الليبرالية، وأوضح أنّها لا تملك قدرة الدوام والاستمرار والثبات، وأنّها لن تتمكّن من هداية ونجاة البشريّة التي جعلتها أسيرة لفتن متنوعة.   

المجتمع الديني والمدني

كتاب “المجتمع الديني والمدني” تأليف أحمد واعظي وترجمة السيد حيدر حبّ الله، ونشر دار الهادي بإشراف المعهد الإسلامي للعلوم الحكميّة. هو كتاب سجالي يناقش إشكالية فكريّة ذات تنائج عمليّة يمكن صياغتها بالسؤال التالي: “هل يمكن لمجتمع ما أن يكون دينيًّا ومدنيًّا في الوقت نفسه ومن دون تعارض وتناقض؟”.